“الآن يمد الرئيس الأوغندي رجليه”..بقلم آيات عرابي

0

“الآن يمد الرئيس الأوغندي رجليه”..بقلم آيات عرابي

 

كان الإمام أبو حنيفة يلقي درسا في المسجد وكان مصابا في ركبته، فاستأذن تلامذته أن يمد رجليه. فدخل المسجد رجل تبدو عليه علامات الوقار والهيبة، فطوى الإمام رجليه تأدبا، فسأله الرجل يا أبا حنيفة متى يفطر الصائم ؟
قال: عند غروب الشمس.
قال: وان لم تغرب إلى منتصف الليل ؟
فابتسم أبو حنيفة وقال: آن لأبي حنيفة أن يمد رجليه.
بإمكانك إن نظرت لصور استقبال الرئيس مرسي في أوروبا أن ترى التوجس، الترقب وربما الكراهية التي تغطيها الابتسامات الصفراء وطبقات كثيفة من المراسم البروتوكولية.
لكنك لن ترى أبدا احتقارا أو استهزاء بالرجل، بل إن التوجس والحذر هو نوع من التهيب.
كانوا يهابون الرجل لأنه منتخب. وهو أمر لو تعلمون كبير.
فالرئيس المنتخب قادر على أن يحشد خلفه ملايين.
ولا ريب أن البعض يتذكر الانزعاج الذي لم يغادر وجه مدير المخابرات الصهيونية في فيديو تداوله النشطاء بعد الانقلاب، حين تحدث عن صعود الإخوان المسلمين في عدد من الدول ومن بينها مصر.
مشهد الاستاد الممتلئ في مؤتمر نصرة سوريا وصلاة الفجر، التي كان البعض يسخر منها، كانت أجراس إنذار للعقلاء في دول الغرب.
الرئيس مرسي نفسه لم يخف نواياه، بل كان يخوض المعركة بأوراق مكشوفة. كان يقول (نريد أن ننتج غذاءنا ودواءنا وسلاحنا).
هل تدرك معنى هذا ؟
معناه من بين ما يعني أن تنقطع حبال الرشوة السنوية التي يدفعها البنتاجون لصبية العسكر في مصر، التي تقتات منها شلة عسكر العمولة وموظفي بوفيه البنتاجون والموساد!!
هل تدرك تداعيات هذا؟
هذا يعني الإطاحة بدائرة المصالح التي تعمل لصالح القرار الأمريكي في مصر.
أليس هذا مفهوم بشكل كاف؟
خذ عندك حين قال (لبيك يا سوريا).
أتفهم معنى هذا الهتاف الذي تظنه بسيطا؟
معناه أن يفتح باب الجهاد للمصريين في سوريا التي يتآمر عليها الجميع ويحاربها الآن الروس والإيرانيون والأنظمة العميلة، التي يُذبح أهلها بضوء أخضر من الإدارة الأمريكية والاتحاد الأوروبي.
معناه ببساطة أن تنقلب موازين القوى في لحظات وتتحول المذبحة البطيئة التي يحرمون فيها أهلنا في سوريا حتى من الدفاع عن أنفسهم، إلى معركة رجل لرجل ينتصر فيها صاحب الهدف.
ثم إن الرجل لم يقصر في دعوة الشعب للوقوف بجانبه كما يقول بعض أصحاب النوايا السيئة، ويتابعهم في ذلك بعض حسني النوايا.
ألم يقل (أعينوني بقوة؟).
الرجل بلا شك كانت له أخطاء وهو لم يدع العصمة.
ولكن هل كنا نحن نفهم حقيقة الحرب التي يخوضها؟
هل كان بعضنا يدرك أن الغرب كله يخطط لإسقاط الرجل؟
هل كنت تدرك حين نزلت تهتف ضد الرئيس المنتخب أنك ستأتي بمن يتسول اللحوم والفواكه والحبوب من أوغندا؟
هل كنت تتصور وأنت تمسك بعلبة العصير التي وزعها عليك عسكر الانقلاب في التحرير حين خرجت من ثلاث سنوات، تهتف ضد الرئيس المنتخب وتلطخ وجهك بالأحمر والأسود وتلتقط الصور للطائرات التي ترسم لك قلوبا، أنك ستسمع رئيس أوغندا يحدثك عن احتياج مصر للحبوب واللحوم ؟
ثم أتعلم لماذا كان رئيس أوغندا يمد رجليه في وجه عسكري الانقلاب، بعدما تم ضرب حراسه وتجريدهم من سلاحهم؟
وهو سفاح طاغية ديكتاتور ولكن الطغاة أيضا مقامات.
فرئيس أوغندا خريج سياسة واقتصاد وقاد حربا ضد عيدي أمين.
لكن ذلك العسكري الذي صفقت له حاصل بالكاد على الشهادة الإعدادية.
والمثل العامي يقول (العين ما تعلاش على الحاجب).
تذكر جلسة بوتين مع الرئيس مرسي وكيف كان يخاطبه باحترام وقارن بين ذلك وبين التحية العسكرية التي أداها له عسكري الانقلاب بعد أن أهداه جاكت حارسه، ثم اشرد بخيالك وتصور كيف كان سيكون استقبال الرئيس مرسي في أوغندا.
تصور كيف كانوا سيستقبلون رئيسا يتحدث عن إنتاج السلاح والدواء والغذاء، وتذكر كيف يتسول منك عسكري الانقلاب (نصف جنيه فكة) لتدرك لماذا مد الرئيس الأوغندي رجليه في وجهه، وتحدث عن (تسليف) مصر حبوب ولحوم ولولا الحرج لتصدق علنا بوجبة عشاء.
لم يكن رئيس أوغندا هو الوحيد الذي مد رجليه، فقبله رئيس فرنسا والرئيس الأمريكي (بالمناسبة الرئيس مرسي رفض الرد على مكالمة من أوباما، بينما وقف عسكري الانقلاب في صف ينتظر مصافحة أوباما فتجاهله الأخير)، ورئيس وزراء إنجلترا الذي تركه (مركونا) في مجلس الوزرا لمدة ساعة والقائمة طويلة والفضائح لا تتوقف.
كنت تستنكف أن ينظر الرئيس مرسي في ساعته مع ميركل، فأبدلك الله من يُضرب حراسه في أوغندا ويمد الرئيس الأوغندي رجليه في وجهه.

تعليقات

يتم التحميل..