“هل سيعتقل الأمن المصري الاعلامي احمد موسى لتسريبه تسجيل الواحات؟؟”..بقلم ياسر أديب

6

“هل سيعتقل الأمن المصري الاعلامي احمد موسى لتسريبه تسجيل الواحات؟؟”..بقلم ياسر أديب

 

أحمد موسى هو إسم إشتهر بالسب والقذف المتواصل على معارضي النظام المصري الحاكم منذ عام 2014 حتى اللحظة ؛ والجميع يعلم أن موسى سقط في العديد من الكب والافتراءات ؛ وقد كانت بداية تناقضه وتحولاته السياسية، آبان عصر المعزول محمد مرسي، حينما أعلن في عقب فوز محمد مرسي بمقعد الرئاسة، أنه قدم أكبر برنامج انتخابي على مستوى العالم.

حتى وصل لدرجة انه يكذب على لسان وزارة الداخلية المصرية وعلى رأسها الشرطة العسكرية المصرية والأمن المصري والاستخبارات العسكرية التابعة للوزارة ؛ قيل هذا على لسان المتحدث الرسمي بإسم وزارة الداخلية المصرية.

هذا وقد هاجم موسى العديد من الاعلاميين الذين يعملون معه في نفس القناة وفي نفس المجال وعلى رأس هؤلاء الاعلاميين مذيع ومقدم برنامج العاشرة مساء الاعلامي المصري وائل الابراشي والذي يذاع ويبث عبر شاشة وقناة دريم الفضائية ؛ وأيضا فقد هاجم موسى الاعلامي المصري عمرو أديب في برنامجه كل يوم الذي يذاع ويبث عبر شاشة وقناة اون تي في الفضائية ؛ حيث هاجموه بسبب أن موسى كذب على لسان الداخلية وقام بتسريب فيديو وتسجيل صوتي لأحد أفراد الشرطة وهم يستنجدوا بقيادتهم وأن القيادة ترفض مساعدتهم.

كشفت المصادر المطلعة ان وزير الداخلية المصري أمر بإحضار احمد موسى واخضاعه للتحقيق ؛ حيث أكد ذات المصدر أن امر التحقيق والقاء القبض على احمد موسى جاء بقرار رئاسي بعد تسريبه التسجيل الصوتي واضعاف نفسية الجنود.

المحامي عمرو عبد السلام، نائب رئيس منظمة الحق الدولية لحقوق الإنسان ؛ تقدم ببلاغ للنائب العام المستشار نبيل صادق، اليوم الأحد، ضد الإعلامي والمذيع أحمد موسى مقدم برنامج “على مسئوليتي”، على خلفية إذاعته تسجيل صوتي لأحد الضباط الناجين من حادث الواحات ؛ حيث قال “عبدالسلام” في بلاغه الذي حمل رقم 11040 عرائض النائب العام، إن التسجيل المنسوب لأحد الضباط أدى إلى إثارة الفزع بين الناس وإضعاف حالة الجند في وقت الحرب على التنظيمات الارهابية المسلحة، ما ترتب عليه الإضرار بالأمن القومي المصري وتكدير الأمن العام.

وفي احد سقطات أحمد موسى الاعلامية التي اثارت جدلًا واسعًا آنذاك، هو هجومه الحاد على خالد سعيد الشاب المصري الذي توفى يونيو 2010، واعتبره البعض أنه تحدث في سيرة أحد الأموات الذي يجب ان تكون له حرمة مصونة أكثر من ذلك، فاتهمه موسى بأنه مدمن وهارب من الجيش، على الرغم من مهاجمة موسى لكل من سب الصحفي عبد الله كمال بعد وفاته.

 

تعليقات

يتم التحميل..