“غرغرينة” .. بقلم محمد عبدالعزيز

0

“غرغرينة” .. بقلم محمد عبدالعزيز

 

حضر إلى المستشفى يشكوا من آلام لا تطاق في طرف أصبعه الأوسط.
نظر الطبيب إلى الأصبع الملتهب و هز رأسه قائلاً:
اطمئن، .. حالتك بسيطة، .. هذه مجرد شوكة ملوثة دخلت في أصبعك.
ثم تركه الطبيب متجهاً لخارج الغرفة.
صرخ الرجل:
أرجوك أخرج الشوكة و اعطني مسكناً و مضاداً لهذا التلوث حتى لا تتفاقم المشكلة.
رد الطبيب: 
الشوكة ستخرج من تلقاء نفسها خلال أيام، ولا داعي لإنهاك الكبد بالمضات الحيوية،.. ولا ضرورة لإيذاء المعدة بالمسكنات،.. تكفي مناعتك الطبيعية،.. و لتمنح جسمك فرصة التدرب على تَحَمُّل الألم.!!!
أجابه الرجل:
أرجوك يا دكتور، استخرجها لي و أرحني منها و لا تقلق بشأن مناعتي.
أجاب الطبيب:
لكني الآن مشغول،.. أحاول إنقاذ حياة مريض في العناية المركزة،.. راجعنا بعد أسبوع.
…………. ( تركه الطبيب و انصرف).
سأل الرجل الممرضة هل يمكنك استخراج الشوكة لأن المطبيب مشغول.؟
أجابته الممرضة:
لا طبعاً، هذه أمور تحتاج لطبيب متخصص، ولا تستهين بالشوكة فهناك مريض يموت الآن في غرفة العناية المركزة بسبب شوكة ملوثة دخلت في أصبعه و أصابت عقلة أصبعه بالغرغرينة و لا زالت تتوسع حتى أصابت كل أصبعه ثم كفه ثم ساعده ثم ذراعه ثم تسربت إلى داخل جسمه.
قال الرجل:
لاحول ولا قوة إلا بالله و لماذا لم يقطع عقلة الأصبع المصابة مبكراً و لماذا لم يذهب قبلها لطبيب يستخرج الشوكة و يوفر على نفسه كل هذه المأساة.؟؟؟!!!
أجابته الممرضة:
بصراحة لقد حضر إلينا في باديء الأمر، لكن طبيبنا له منهج علاجي خاص و متميز، فهو يحرص على عدم إنهاك الكبد بالمضادات الحيوية، و يخشى إيذاء المعدة بالأدوية و يريد تقوية مناعة الجسم الطبيعية، و يُفَضَّل أن يدرب مرضاه على تَحَمُّل الألم.
صرخ الرجل:
و لماذا لم يستخرج له الشوكة على أقل تقدير.؟!!!
أجابته الممرضة:
لقد كان الطبيب مشغولاً يومها في محاولة إنقاذ حياة الحالة السابقة… ” الله يرحمها “.!!!

تعليقات

يتم التحميل..